منتدىجزائري يهتم بكل شؤون الفتاةوالمراة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
السَعاده مُختبئه بِدآخلك فأبحَثْ عنها ، أو أغرِها لتَخرُج ؛)  ♡̷’ # ومتىّ سَ يكتبَ لنا القدرّ لقاءَ فقدّ إشتقتَ كثيراً ♡ ’ ♥ ! الجميلات ، سَريعات المَلل !! =) “$$$ ❤❤ ﻳﺎﺭﺏ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮﻡ ﺃﺑﻜﻲ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺣﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﺣﺪﻭﺛﻪ ﺍﺳﺘﺤﺎﻟﺔ ﻓﺤﺪﺙ ♡♡♡ :”)  "{ اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ }بعد كل صلاة" النوم على صوت القرآن ؛ يجعلك تستيقظ على رآحة لآ تنتهي ♥ ' رَبي أسألُكَ عَاماً لآ تَزورهُ أحزَآنْ ، وَلآ أفقدُ بهِ أحبَآب ♥:) ! الانثى الكتومة ، أشد إحساسا ومشاعر ♥ آختفى يوسف ! وأصيب أبوه بالعمى ..وحين قال : { وأفوض أمري إلى الله } ..عاد له يوسف و بصره ..# فَيَا رَب إِنِّي قَدْ فوضت إليك أمري ♥ آرتاح عندما أقرأ عبارة ..{ إن الله يمهل ولآ يهمل ..} مسك بَيدِ ابِنه ذَاهباً للمَسِجد قَائِلًا : يا بُنيّ إنّ الحَياة فِيْ هَذا الاتِجاه |~♥   ♥ أَثِقُ بِكَ رَبِي وَ أَعَلمُ إِنَكْ إِذّآ حَرَمتَنِي ، حَميّتَنِي ♥ يـاربْ إن لم تُعطني مَا أُريد فَأكتُب لي الخير فِيما تُريد ♥" ! جَميلَه هَذه الآيَه ؛{ وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ } ♥ إهتِمامُكَ بصلاَتك يَصنعُ فارقاً عظيماً فَي نّجاحِكَ بالحَياة [♥] رَبي إجعّل لِكل من يحب معْ مَن يحِب [نصيب] .. ♥ ! مطلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوووووب مشرفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأت تَحلو الحيَاة حينمَا نريد أن نُحليهَا ،كَمَا أنها تَسوء لـ مجرَد إيحَاء أنفسنا بـ أنها سيئة ،كل الأمور تَتعلق بينكَ وَ بين مَا تُريد :) ! ♥ الأمل بالله (♥) ثقة غير قابلة للخذلان  تَدْعِي اُلْقُلوبُ بِمَا تَشْتَهي فَيُجِيبُ الله بِمَا هُوَ خَيْرٌ لهَا...~ أجمل النساء من إتخذت الحياء منهج لهًا .. ♥ "ويحكى أن الأستغفار .. جنـه" ♥ أستغفر الله العظيمـ وأتـوب اليــهـ ^^ (( رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ )) ياارب ايقظني على - فرح . . لم احسب لہ حساب ♥ "~   ادارة منتديأات حواء الجزائرية تتمنى لكل روادها سنة سعيدة ومليئة بالفرح والسرور كل عام وانتم بالف خير بوقالات للحباب
كنت كي الوردة المذبالة جاء حبيبي وغير الحالة ياخويا الحب راه كواني ودواه راه شفاني نمدح في بهاها و نقول قليل... يا اهل الكلام فيدوني راني ليها...دموعي سواقي ويدان تسيل...سبايبي كي راني بعيد عليها...خاطري ما تهني و القلب عليل...جوارحي ذبالت شكون من غيرك يداويها يا لبنية انايا اهويتك ومن هواك سهري يحلالي...سكنتك في قلبي وبحبي اسقيتك وإذا غاب ضياك يتغير حالي...ايام واشهور انا عديتها ... نترجي الله هذا العام نقيمو لفراح سبع ايام و ليالي

شاطر | 
 

 هل تتحلى بهذا الخُلُق ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rima la minette
مؤهل للاشراف
مؤهل للاشراف


الولاية : مسيلة
عدد المساهمات : 374
تاريخ التسجيل : 03/06/2012
الموقع : www.facebook /rimalaminette.com

مُساهمةموضوع: هل تتحلى بهذا الخُلُق ؟   الأربعاء يوليو 18, 2012 12:09 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عمان جو -

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

حديثي
اليوم بإذن الله – تعالى – حول مبدأ جميل من المبادئ الإسلامية ألا و هو
الرفق و اللين في التعامل مع الناس و التحاور معهم بالكلمة الطيبة الحسنة .
القاعدة العامة تقول : عامل الناس كما تحب أن يعاملوك ..
ترى .. من منا يقبل أن يعامله الناس بفظاظة و قسوة و قلة احترام ؟؟؟ بالطبع لا أحد ..

إن
خلُق الرفق من الأخلاق الفاضلة التي أوصى بها رسولنا الكريم محمد – صلى
الله عليه و سلم – حيث قال – صلى الله عليه و سلم - : (ما كان الرفق في شيء
إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه ) و لقد كان – عليه الصلاة و السلام –
رفيقا بالناس رحيما بهم ، قال الله – عز و جل - : (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ
اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا
مِنْ حَوْلِكَ ) .

في الحقيقة إن خلق الرفق ظاهر في تعاليم الشريعة
في العبادة و في التعامل مع الآخرين ، فالرفق ينسحب إلى النفس فلابد
للإنسان أن يرفق بنفسه فلا يحملها فوق طاقتها و لا يرهقها بالتنطع في الدين
بل لابد من الاعتدال في العبادة ..
الرفق .. هذه الخصلة الحميدة تنسحب
أيضا إلى الحقل التربوي ، حيث لابد للأب و الأم أن يرفقوا بأبنائهم فلا
يلجأون للقسوة البالغة الغير مبررة و التي غالبا ما تنتهي بأحداث دموية
مؤسفة ، بل لابد من اللطف و اللين في التعامل مع الأبناء و تربيتهم ..

كذلك
الرفق بالوالدين و حسن معاملتهما .. قال الله – تبارك و تعالى - : (
وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ
إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ
كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا
قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ
وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً ) الإسراء : 23-24

الرفق
بالزوجة و العطف عليها و الرفق بالجار و رفق الطبيب بالمريض و رفق المخدوم
بالخادم ، رفق القاضي بالخصوم ، رفق الإمام بالمصليين ،رفق المعلم بالطلاب
بل و حتى الرفق في التعامل مع غير المسلمين لأننا من خلال ذلك نُظهر محاسن
الدين و فضائله .

و لا ننسى الرفق بالحيوان .. فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال :
مرَّ
رسولُ الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ على رجلٍ واضعٍ رجلَهُ على صَفْحَةِ
شاةٍ ، وهو يَحُدُّ شَفْرتَه ، وهيَ تلحظُ إليه بِبَصَرِها فقال :" أفَلا
قَبْلَ هَذا ؟! أتريد أن تميتها موتَتَيْن ؟! " .

و كثيرة هي صور الرفق لا يمكن حصرها أو عدها لأنها تنسحب إلى كافة صور التعامل مع الناس و باقي المخلوقات ..
و
الرفق لابد أن يشمل القول و الفعل فالغلظة و الشدة قد تفسد الأمور و تأتي
بنتائج عكسية سيئة ، في حين أن الكلمة الطيبة الحسنة و اللين في التعامل
يترك أثرا طيبا في التأليف بين القلوب بل و ترفع من قدر الإنسان و شأنه ..

لكن
للأسف يعتقد الكثيرون و خاصة من الرجال بأن الشدة و الغلظة قولا و فعلا في
سائر الأحوال و خاصة مع المقربين إليهم ، فيها نوع من إثبات الشخصية و
يتوهمون بأنهم بتلك الطريقة يثبتون رجولتهم ..
و أنا أقول لأمثال هؤلاء
إن هذا الضعف بعينه فالقوة الحقيقية أن تفعل بلسانك و كلامك الطيب ما قد لا
تفعله عضلاتك .. فالحكمة باللسان لا باليد !!!

تذكر أخي / تذكري أختاه .. أن رسول الله – صلى الله عليه و سلم – كان رفيقاً بأمته و بمن حوله ..
عن
عائشة رضى الله عنها أن رسول الله – صلى الله عليه و سلم – قال :" إن الله
رفيق يحب الرفق فى الأمر كله" .. و عن جرير – رضي الله عنه – أن رسول الله
– صلى الله عليه و سلم – قال : " من يُحرمَ الرفق يُحرَم الخير"

و
بهذا يتبين لنا أن ديننا يحثنا على التخلق بالرفق فالرفق سبب لكل خير و هو
أحد أهم مفاتيح القلوب فبالرفق و اللين و بالكلمة الطيبة و العبارة اللطيفة
تجذب الناس فالناس ( و أنت/ي منهم ) ينفرون من الفظاظة و الغلظة و القسوة
..

و من مناااا لااا يحب أن يكون محبوبا من قبل النااااس ؟؟؟
وهل التعامل برفق قوة ام ضعفا لديكم ؟
افيدونا بنقاشاتكم الرائعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
norita
مؤهل للاشراف
مؤهل للاشراف


الولاية : قسنطينة
عدد المساهمات : 545
تاريخ التسجيل : 22/04/2012
العمر : 23
الموقع : FC BOON C RANINE RITA

مُساهمةموضوع: رد: هل تتحلى بهذا الخُلُق ؟   الأحد يوليو 22, 2012 9:58 am

انا يا ريمة والله اتعامل برفق وتفهم لاي كان لاي شخص شكرا على الموضوع

توقيعي في حواء الجزائرية
NHABKOOOOOOOM








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل تتحلى بهذا الخُلُق ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حواء الجزائرية  :: العامة :: هدرة في كلش تقرعيج dz-
انتقل الى: