منتدىجزائري يهتم بكل شؤون الفتاةوالمراة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
السَعاده مُختبئه بِدآخلك فأبحَثْ عنها ، أو أغرِها لتَخرُج ؛)  ♡̷’ # ومتىّ سَ يكتبَ لنا القدرّ لقاءَ فقدّ إشتقتَ كثيراً ♡ ’ ♥ ! الجميلات ، سَريعات المَلل !! =) “$$$ ❤❤ ﻳﺎﺭﺏ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮﻡ ﺃﺑﻜﻲ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺣﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﺣﺪﻭﺛﻪ ﺍﺳﺘﺤﺎﻟﺔ ﻓﺤﺪﺙ ♡♡♡ :”)  "{ اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ }بعد كل صلاة" النوم على صوت القرآن ؛ يجعلك تستيقظ على رآحة لآ تنتهي ♥ ' رَبي أسألُكَ عَاماً لآ تَزورهُ أحزَآنْ ، وَلآ أفقدُ بهِ أحبَآب ♥:) ! الانثى الكتومة ، أشد إحساسا ومشاعر ♥ آختفى يوسف ! وأصيب أبوه بالعمى ..وحين قال : { وأفوض أمري إلى الله } ..عاد له يوسف و بصره ..# فَيَا رَب إِنِّي قَدْ فوضت إليك أمري ♥ آرتاح عندما أقرأ عبارة ..{ إن الله يمهل ولآ يهمل ..} مسك بَيدِ ابِنه ذَاهباً للمَسِجد قَائِلًا : يا بُنيّ إنّ الحَياة فِيْ هَذا الاتِجاه |~♥   ♥ أَثِقُ بِكَ رَبِي وَ أَعَلمُ إِنَكْ إِذّآ حَرَمتَنِي ، حَميّتَنِي ♥ يـاربْ إن لم تُعطني مَا أُريد فَأكتُب لي الخير فِيما تُريد ♥" ! جَميلَه هَذه الآيَه ؛{ وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ } ♥ إهتِمامُكَ بصلاَتك يَصنعُ فارقاً عظيماً فَي نّجاحِكَ بالحَياة [♥] رَبي إجعّل لِكل من يحب معْ مَن يحِب [نصيب] .. ♥ ! مطلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوووووب مشرفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأت تَحلو الحيَاة حينمَا نريد أن نُحليهَا ،كَمَا أنها تَسوء لـ مجرَد إيحَاء أنفسنا بـ أنها سيئة ،كل الأمور تَتعلق بينكَ وَ بين مَا تُريد :) ! ♥ الأمل بالله (♥) ثقة غير قابلة للخذلان  تَدْعِي اُلْقُلوبُ بِمَا تَشْتَهي فَيُجِيبُ الله بِمَا هُوَ خَيْرٌ لهَا...~ أجمل النساء من إتخذت الحياء منهج لهًا .. ♥ "ويحكى أن الأستغفار .. جنـه" ♥ أستغفر الله العظيمـ وأتـوب اليــهـ ^^ (( رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ )) ياارب ايقظني على - فرح . . لم احسب لہ حساب ♥ "~   ادارة منتديأات حواء الجزائرية تتمنى لكل روادها سنة سعيدة ومليئة بالفرح والسرور كل عام وانتم بالف خير بوقالات للحباب
كنت كي الوردة المذبالة جاء حبيبي وغير الحالة ياخويا الحب راه كواني ودواه راه شفاني نمدح في بهاها و نقول قليل... يا اهل الكلام فيدوني راني ليها...دموعي سواقي ويدان تسيل...سبايبي كي راني بعيد عليها...خاطري ما تهني و القلب عليل...جوارحي ذبالت شكون من غيرك يداويها يا لبنية انايا اهويتك ومن هواك سهري يحلالي...سكنتك في قلبي وبحبي اسقيتك وإذا غاب ضياك يتغير حالي...ايام واشهور انا عديتها ... نترجي الله هذا العام نقيمو لفراح سبع ايام و ليالي

شاطر | 
 

  الشخصية المحبوبة عند الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
princess of darkness
مؤهل للاشراف
مؤهل للاشراف


الولاية : sétif
عدد المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 27/06/2013
العمر : 23

مُساهمةموضوع: الشخصية المحبوبة عند الله   الأحد يونيو 30, 2013 7:06 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
إِنَ الحَمدَ لله نَحْمَدَه وُنَسْتعِينَ بهْ ونَسْتغفرَه ، ونَعوُذُ بالله مِنْ شِروُر أنْفْسِنا ومِن سَيئاتِ أعْمَالِنا ،
مَنْ يُهدِه الله فلا مُضِل لَه ،ومَنْ يُضلِل فَلا هَادى له ، وأشهَدُ أنَ لا إله إلا الله وَحْده لا شريك له ،
 وأشهد أن مُحَمَداً عَبدُه وَرَسُوُله ..اللهم صَلِّ وسَلِم وبَارِك عَلى عَبدِك ورَسُولك مُحَمَد وعَلى آله وصَحْبِه أجْمَعينْ ،
ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحْسَان إلى يَوُمِ الدِينْ وسَلِم تسْليمَاً كَثيراً ..
أمْا بَعد ... 

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


 

 

 

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

 

الشخصية المحبوبة عند الله

خالد بن سعود الحليبي

 

إن نفسك هي رأس مالك، وشخصيتك هي جناحك الذي بيدك أنت تقويم ريشه، وترتيب أعصابه، وتقوية قوادمه وخوافيه، ثم تحريكه والانطلاق به بكل طاقتك التي أودعت في خلاياك كلها بلا استثناء، وكل ذلك بعون من الله وتأييد، ومَنْ فَقَد تأييد الله وتوكل على نفسه أو على أي مخلوق آخر وَكَله الله إلى نفسه.

 

إذا أردنا أن نصل إلى تحقيق النجاح في حياتنا كلها، فإننا ينبغي أن نفكر جيدًا في المحضن الأول لهذا النجاح، وهو هذه النفس التي نحملها بين جوانحنا، فهي التي سوف تتحمل عبء المحاولة بكل أبعادها وتوابعها، ومن هنا كان لا بد من العناية الفائقة بإعدادها، يقول الله تعالى: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا. فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا. قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا. وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا} [الشمس:7-10]، وهو الموضع الوحيد في القرآن الذي سبقه أحد عشر قسماً من الله العلي العظيم.

إذا فالتعلّل بالقضاء والقدر لدى الفاشلين في القيام بمجرد المحاولة ليس له رصيد شرعي ولا إنساني، فالإنسان هو الذي يقوم بعملية صقل النفس وتجهيزها للقيام بمهام تليق بالجنس البشري الذي استخلفه الله في الأرض، والله تعالى هو الذي يحقق النتائج لمن بذل، يقول الله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِين} [العنكبوت:69]، فالذين حاولوا وجاهدوا أنفسهم هم الذين يحصلون على النتيجة المتوخاة، والمحسن لعمله هو الذي يستحق أن يكون الله معه.


إن نفسك هي رأس مالك، وشخصيتك هي جناحك الذي بيدك أنت تقويم ريشه، وترتيب أعصابه، وتقوية قوادمه وخوافيه، ثم تحريكه والانطلاق به بكل طاقتك التي أودعت في خلاياك كلها بلا استثناء، وكل ذلك بعون من الله وتأييد، ومَنْ فَقَد تأييد الله وتوكل على نفسه أو على أي مخلوق آخر وَكَله الله إلى نفسه.

إذا لم يكن عون من الله للفتى *** فأول ما يقضي عليه اجتهاده

وأما الجناح الآخر فهو بيد الله وحده، لا دخل لك أنت فيه، وهو الوصول إلى النتائج، وبلوغ النجاح المرغوب.
وهنا أود أن أؤكد على أن الله تعالى يحب المتوكلين، ولكنه يكره القاعدين، والفرق بين الفريقين أن الأوائل يعملون ليصلوا وهم يعلمون أن بلوغ الهدف مرهون بأمر الله وقضائه، والآخرون يتعلّلون بالقدر، ولذلك فإنهم لا يعملون شيئاً، ولذلك أيضا فإنهم لا يصلون إلى شيء.


إننا ـ نحن المسلمين ـ مطالبون بالسعي لتحقي? النجاح في كافة مرافق الحياة، الأمر الذي يجعل الأمة كلها تأثم حينما تفشل في صناعة إبرة تحتاج إليها.
فالنجاح إذن عندنا أمر ضروري شرعاً وعرفاً، وعلينا جميعا أن نحفّز أنفسنا حتى نبلغ ذروته، فالله مدح أول من مدح {وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ.أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ} [الواقعة:10-11]، {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران:133]، {خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسْ الْمُتَنَافِسُونَ} [المطففين:26]، {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} [الحديد:21].


إذا فالشخصية المحبوبة عند الله ليست الشخصية الخانعة الذليلة، القنوع بالقليل، بل هي: المسابقة، المسارعة، المنافسة، والعمل الذي تتسابق فيه ليس له حدود قياسية معروفة، بل هو مفتوح لا حدود له إلا حدود الشرع المطهر، الذي فيه الحلال هو الأصل، والمحرم هو المستثنى، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ. إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنْ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [البقرة:172-173]، {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنْ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [الأعراف:32].

كل ذلك يعني أن الحياة كلها مفتوحة على مصراعيها أمام المبدعين، أن يحوّلوا حياتهم من حياة استهلاكية، لا تخلّف بعدها إلا الرماد، إلى حياة منتجة، معطاء، كالغيث أينما وقع نفع وغيّر وبدّل، وأحال القفر ربيعاً أخضر يأخذ بالألباب، لا لتأنس به العيون وتطرب له القلوب فحسب، وإن كان ذلك كافيه، ولكن ليمنح الله به الحياة سبب استمرارها، {... وَجَعَلْنَا مِنْ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ} [الأنبياء:30].

توقيعي في حواء الجزائرية
استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه

 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشخصية المحبوبة عند الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حواء الجزائرية  :: العامة :: القسم الديني-
انتقل الى: