منتدىجزائري يهتم بكل شؤون الفتاةوالمراة الجزائرية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
السَعاده مُختبئه بِدآخلك فأبحَثْ عنها ، أو أغرِها لتَخرُج ؛)  ♡̷’ # ومتىّ سَ يكتبَ لنا القدرّ لقاءَ فقدّ إشتقتَ كثيراً ♡ ’ ♥ ! الجميلات ، سَريعات المَلل !! =) “$$$ ❤❤ ﻳﺎﺭﺏ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮﻡ ﺃﺑﻜﻲ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺣﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﺣﺪﻭﺛﻪ ﺍﺳﺘﺤﺎﻟﺔ ﻓﺤﺪﺙ ♡♡♡ :”)  "{ اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ }بعد كل صلاة" النوم على صوت القرآن ؛ يجعلك تستيقظ على رآحة لآ تنتهي ♥ ' رَبي أسألُكَ عَاماً لآ تَزورهُ أحزَآنْ ، وَلآ أفقدُ بهِ أحبَآب ♥:) ! الانثى الكتومة ، أشد إحساسا ومشاعر ♥ آختفى يوسف ! وأصيب أبوه بالعمى ..وحين قال : { وأفوض أمري إلى الله } ..عاد له يوسف و بصره ..# فَيَا رَب إِنِّي قَدْ فوضت إليك أمري ♥ آرتاح عندما أقرأ عبارة ..{ إن الله يمهل ولآ يهمل ..} مسك بَيدِ ابِنه ذَاهباً للمَسِجد قَائِلًا : يا بُنيّ إنّ الحَياة فِيْ هَذا الاتِجاه |~♥   ♥ أَثِقُ بِكَ رَبِي وَ أَعَلمُ إِنَكْ إِذّآ حَرَمتَنِي ، حَميّتَنِي ♥ يـاربْ إن لم تُعطني مَا أُريد فَأكتُب لي الخير فِيما تُريد ♥" ! جَميلَه هَذه الآيَه ؛{ وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ } ♥ إهتِمامُكَ بصلاَتك يَصنعُ فارقاً عظيماً فَي نّجاحِكَ بالحَياة [♥] رَبي إجعّل لِكل من يحب معْ مَن يحِب [نصيب] .. ♥ ! مطلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوووووب مشرفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأت تَحلو الحيَاة حينمَا نريد أن نُحليهَا ،كَمَا أنها تَسوء لـ مجرَد إيحَاء أنفسنا بـ أنها سيئة ،كل الأمور تَتعلق بينكَ وَ بين مَا تُريد :) ! ♥ الأمل بالله (♥) ثقة غير قابلة للخذلان  تَدْعِي اُلْقُلوبُ بِمَا تَشْتَهي فَيُجِيبُ الله بِمَا هُوَ خَيْرٌ لهَا...~ أجمل النساء من إتخذت الحياء منهج لهًا .. ♥ "ويحكى أن الأستغفار .. جنـه" ♥ أستغفر الله العظيمـ وأتـوب اليــهـ ^^ (( رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ )) ياارب ايقظني على - فرح . . لم احسب لہ حساب ♥ "~   ادارة منتديأات حواء الجزائرية تتمنى لكل روادها سنة سعيدة ومليئة بالفرح والسرور كل عام وانتم بالف خير بوقالات للحباب
كنت كي الوردة المذبالة جاء حبيبي وغير الحالة ياخويا الحب راه كواني ودواه راه شفاني نمدح في بهاها و نقول قليل... يا اهل الكلام فيدوني راني ليها...دموعي سواقي ويدان تسيل...سبايبي كي راني بعيد عليها...خاطري ما تهني و القلب عليل...جوارحي ذبالت شكون من غيرك يداويها يا لبنية انايا اهويتك ومن هواك سهري يحلالي...سكنتك في قلبي وبحبي اسقيتك وإذا غاب ضياك يتغير حالي...ايام واشهور انا عديتها ... نترجي الله هذا العام نقيمو لفراح سبع ايام و ليالي

شاطر | 
 

  رمضان شهر القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
princess of darkness
مؤهل للاشراف
مؤهل للاشراف


الولاية : sétif
عدد المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 27/06/2013
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رمضان شهر القرآن   الأحد يونيو 30, 2013 7:05 pm


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[b style="font-weight: bold; font-family: Times New Roman; font-size: 12pt; color: black;"][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/b]
[b style="font-weight: bold; font-family: Times New Roman; font-size: 12pt; color: black; text-align: justify;"]ثمة علاقة وطيدة ورباط متين بين القرآن وشهر الصيام، تلك العلاقة التي يشعر بها كل مسلم في قرارة نفسه مع أول يوم من أيام هذا الشهر الكريم، فيُقْبِل على كتاب ربه يقرأه بشغف بالغ، فيتدبر آياته ويتأمل قصصه وأخباره وأحكامه، وتمتلئ المساجد بالمصلين والتالين، وتدوي في المآذن آيات الكتاب المبين، معلنة للكون أن هذا الشهر هو شهر القرآن، قال جل وعلا: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان} (البقرة:185)، قال الحافظابن كثير: "وكان ذلك -أي إنزال القرآن- في شهر رمضان في ليلة القدر منه، كما قال تعالى: {إنا أنزلناه في ليلة القدر}، وقال سبحانه :{إنا أنزلناه في ليلة مباركة}، ثم نزل بعده مفرقاً بحسب الوقائع على رسول الله صلى الله عليه وسلم"، وكانجبريلعليه السلام يأتي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيدارسه القرآن كل ليلة في رمضان -كما في "الصحيحين"-، وكان يعارضه القرآن في كل عام مرة، وفي العام الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عارضهجبريلالقرآن مرتين.

وكان للسلف رحمهم الله اهتمام خاص بالقرآن في هذا الشهر الكريم، فكانوا يخصصون جزءاً كبيراً من أوقاتهم لقراءته، وربما تركوا مدارسة العلم من أجل أن يتفرغوا له، فكانعثمانرضي الله عنه يختم القرآن كل يوم مرة، وكان بعضهم يختم القرآن في قيام رمضان في كل ثلاث ليال، وبعضهم في كل سبع، وبعضهم في كل عشر، وكانوا يقرؤون القرآن في الصلاة وفي غيرها، فكان للإمامالشافعيفي رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة، وكان الأسود يقرأ القرآن في كل ليلتين في رمضان، وكانقتادةيختم في كل سبع دائماً وفي رمضان في كل ثلاث، وفي العشر الأواخر في كل ليلة، وكان الإماممالكإذا دخل رمضان يترك قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم، ويُقْبِل على قراءة القرآن من المصحف، وكانسفيان الثوريإذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن.

ومما ينبغي أن يعلم أن ختم القرآن ليس مقصوداً لذاته وأن الله عز وجل إنما أنزل هذا القرآن للتدبر والعمل لا لمجرد تلاوته والقلب غافل لاه، قال سبحانه: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته} (ص:29)، وقال: {أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها} (محمد:24)، وقد وصف الله في كتابه أمماً سابقة بأنهم {أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني} (البقرة:78)، وهذه (الأمية) هي أمية عقل وفهم، وأمية تدبر وعمل، لا أمية قراءة وكتابة، و(الأماني) هي التلاوة -كما قال المفسرون-، بمعنى أنهم يرددون كتابهم من غير فقه ولا عمل.

وأكد نبينا صلى الله عليه وسلم هذا المعنى حين حدث أصحابه يوماً فقال: (هذا أوان يُختلس العلم من الناس، حتى لا يقدروا منه على شيء)، فقالزياد بن لبيدالأنصاري: كيف يُختلس منا، وقد قرأنا القرآن؟! فوالله لنقرأنه، ولنُقرئنه نساءنا وأبناءنا، فقال: (ثكلتك أمك يازياد! إن كنتُ لأعدُّك من فقهاء أهل المدينة، هذه التوراة والإنجيل عند اليهود والنصارى فماذا تغني عنهم) رواهالترمذي.

إذن، فختم القرآن ليس مقصوداً لذاته، وليس القصد من تلاوته هذَّه كهذَّ الشِّعر، دون تدبر ولا خشوع ولا ترقيق للقلب ووقوف عند المعاني، ليصبح همُّ الواحد منا الوصول إلى آخر السورة، أو آخر الجزء، أو آخر المصحف، ومن الخطأ أيضاً أن يحمل أحدنا الحماس -عندما يسمع الآثار عن السلف التي تبين اجتهادهم في تلاوة القرآن وختمه- فيقرأ القرآن من غير تمعن، ولا تدبر، ولا مراعاة لأحكام التجويد، أو مخارج الحروف الصحيحة، حرصاً منه على زيادة عدد الختمات، وكون العبد يقرأ بعضاً من القرآن جزءاً أو حزباً أو سورة بتدبر وتفكر خير له من أن يختم القرآن كله من دون أن يعي منه شيئاً، وقد جاء رجل لابن مسعودرضي الله عنه، فقال له: إني أقرأ المفصل في ركعة واحدة، فقالابن مسعود: "أهذّاً كهذِّ الشِّعر؟! إن أقواماً يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، ولكن إذا وقع في القلب فرسخ فيه نفع"، وكان يقول: "إذا سمعت الله يقول: يا أيها الذين آمنوا فأصغ لها سمعك، فإنه خير تُؤْمَر به، أو شر تُصْرَف عنه"، وقالالحسن: "أنزل القرآن ليُعمل به، فاتخذ الناس تلاوته عملاً".

فاحرص -أخي الصائم- على تلاوة القرآن في هذا الشهر بتدبر وحضور قلب، واجعل لك ورداً يوميًّا لا تفرط فيه، ولو رتبت لنفسك قراءة جزأين أو ثلاثة بعد كل صلاة لحصَّلت خيراً عظيماً، ولا تنس أن تجعل لبيتك وأهلك وأولادك نصيباً من ذلك. والله يهدي السبيل.[/b]

توقيعي في حواء الجزائرية
استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه

 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رمضان شهر القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حواء الجزائرية  :: العامة :: القسم الديني-
انتقل الى: